www.northmakkah.com
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيرجى
التكرم بزيارة صفحة التعليمات .. كما شرفنا
أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في
المنتدى.. أما إذا رغبت بقراءة المواضيع
والاطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي
ترغب أدناه ونتمنى لك التوفيق .

www.northmakkah.com

موقع يحتوي على كل ما هو جديد ومفيد .. يهتم بالأمور الثقافية و الاجتماعية والسياسية والتعليمية والحياة الاسرية من شتى النواحي .
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير قوله تعالى وسيق الذين كفروا ....وسق الذين اتقوا .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu Nawaf
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 186

تاريخ التسجيل : 24/03/2014

الموقع : مكة المكرمة

المزاج : معتدل


مُساهمةموضوع: تفسير قوله تعالى وسيق الذين كفروا ....وسق الذين اتقوا .   الأربعاء مايو 28, 2014 5:07 pm

تفسير قوله تعالى ( وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ


لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ


قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ

يخبر الله تعالى عن حال الأشقياء الكفار، كيف يساقون إلى النار سوقاً عنيفاً، بزجر وتهديد


 ووعيد، كما قال عزَّ وجلَّ: { يوم يُدَعّون إلى نار جهنم دعّاً}




 أي يدفعون إليها دفعاً وهم عطاش ظماء، كما قال جلَّ وعلا في الآية الأخرى: { يوم نحشر


 المتقين إلى الرحمن وفداً ونسوق المجرمين إلى جهنم ورداً}




 وهم في تلك الحال صم وبكم وعمي، كما قال تعالى: { ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم


 عمياً وبكماً وصماً مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيراً


وقوله تبارك وتعالى: { حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها} أي بمجرد وصولهم إليها فتحت


لهم أبوابها سريعاً لتعجل لهم العقوبة، ثم يقول لهم 




خزنتها من الزبانية، الذين هم غلاظ الأخلاق شداد القوى، على وجه التقريع والتوبيخ


والتنكيل: { ألم يأتكم رسل منكم} ؟ أي من جنسكم تتمكنون




من مخاطبتهم والأخذ عنهم { يتلون عليكم آيات ربكم} أي يقيمون عليكم الحجج والبراهين


 على صحة ما دعوكم إليه، { وينذرونكم لقاء يومكم هذا}




 أي ويحذرونكم من شر هذا اليوم، فيقول الكفار لهم: { بلى} أي قد جاءونا وأنذرونا وأقاموا


 علينا الحجج والبراهين، { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين أي ولكن كذبناهم


وخالفناهم لما سبق لنا من الشقوة كما قال عزَّ وجلَّ: { كلما ألقي فيها فوج


سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزّل اللّه من شيء إن


أنتم إلا في ضلال كبير} وقوله تعالى: { قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها}




 لم يسند هذا القول إلى قائل معين بل أطلقه ليدل على أن الكون شاهد عليهم بأنهم يستحقون


 ما هم فيه، بما حكم العدل الخبير عليهم به، ولهذا قال جلَّ وعلا: { قيل ادخلوا أبواب جهنم


 خالدين فيها أي ماكثين فيها لا خروج لكم منها ولا زوال لكم عنها { فبئس مثوى 


المتكبرين}أي فبئس المصير وبئس المقيل لكم بسبب تكبركم في الدنيا وإبائكم عن اتباع


 الحق، فبئس الحال وبئس المآل.




========================




تفسير قوله تعالى ( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا


 وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَوهذا إخبار عن حال السعداء المؤمنين


، حين يساقون على النجائب وفداً إلى الجنة، { زمراً} أي جماعة بعد جماعة، المقربون


ثم الأبرار، ثم الذين يلونهم،  ثم الذين يلونهم، كل طائفة مع من يناسبهم: الأنبياء مع الأنبياء


 والصديقون مع أشكالهم، والعلماء مع أقرانهم، وكل صنف مع صنف ، وكل زمرة تناسب


 بعضها  بعضاً. { حتى إذا جاؤوها} أي وصلوا إلى أبواب الجنة بعد مجاوزة الصراط،


حبسوا على قنطرة بين الجنة والنار، فاقتص لهم مظالم كانت بينهم في الدنيا، حتى إذا


هذِّبوا ونقوا، أذن لهم في دخول الجنة، وقد ثبت في صحيح مسلم عن أنس رضي اللّه عنه


 قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (أنا أول شفيع في الجنة) وفي لفظ:


(وأنا أول من يقرع باب) "أخرجه مسلم عن أنَس مرفوعاً"




وروى الإمام أحمد عن أنَس بن مالك رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه 


وسلم: آتي باب الجنة يوم القيامة، فأستفتح، فيقول الخازن:




من أنت؟ فأقول: محمد - قال - فيقول: بك أمرت  أن لا أفتح لأحد قبلك" أخرجه أحمد ورواه مسلم بنحوه"


وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (أول زمرة تلج الجنة صورهم على صورة القمر 


ليلة البدر لا يبصقون فيها ولا يمتخطون فيها ولا يتفلون فيها، آنيتهم وأمشاطهم الذهب


والفضة ومجامرهم الأُلُوَّة، ورشحهم المسك، ولكل واحد منهم زوجتان يرى مخ ساقهما


من وراء اللحم من الحسن، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم على قلب واحد يسبِّحون


اللّه تعالى  بكرة وعشياً ) "أخرجه مسلم والإمام أحمد" 




وروى الحافظ أبو يعلى، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال:قال رسول اللّه صلى اللّه عليه


وسلم: (أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمرليلة البدر، والذين يلونهم على ضوء


أشد كوكب دري في السماء إضاءة، لا يبولون، ولا يتغوطون، ولا يتفلون، ولا يتمخطون 


أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومجامرهم الأَلُوَّة (الألوة : العود الذي يتبخر به،وأزواجهم


 الحور العين، أخلاقهم على خلق رجل واحد، على صورة أبيهم آدم ستون ذراعاً في السماء


 وقوله تعالى: { حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها  وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم


فادخلوها خالدين لم يذكر الجواب ههنا، وتقديره: إذا كان هذا سعدوا وطابوا وسروا


وفرحوا بقدر كل ما يكون لهم فيه نعيم .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير قوله تعالى وسيق الذين كفروا ....وسق الذين اتقوا .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.northmakkah.com :: ............... المنتـــــــــــديات الاسلاميــــــــــــــــــة :: القـران الكـريم-
انتقل الى: